شبكة ومنتديات شباب مودرن

متابعه يوميه .موباريات كاس العالم فن سياسه حوادث اقتصاد ، العاب برامج واشئ اخر
 
شات شباب مودرن  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الغضب والحلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
العمر : 27
الموقع : modrn.hooxs.com

مُساهمةموضوع: الغضب والحلم   السبت مارس 09, 2013 10:26 pm








شرح الحديث :

حرص الرجل على طلب الوصية من النبي صلى الله عليه وسلم فأوصاه النبي بوصية جامعة وربما أدرك النبي صلى الله عليه وسلم حاجة الرجل للحِلم وترك الغضب
فقوله لا تغضب يشتمل أمران :
أحدهما : الأمر بفعل الأسباب، والتمرن
على حسن الخلق، والحلم والصبر، وتوطين النفس على ما يصيب الإنسان من
الخلق، من الأذى القولي والفعلي.
الثاني: الأمر – بعد الغضب – أن لا ينفذ غضبه؛ فإن الغضب غالباً لا يتمكن الإنسان من دفعه ورده، ولكنه يتمكن من عدم تنفيذه.
فعليه إذا غضب أن يمنع نفسه من الأقوال والأفعال والمحرمة التي
يقتضيها الغضب. فمتى منع نفسه من فعل آثار الغضب الضارة، فكأنه في
الحقيقة لم يغضب. وبهذا يكون العبد كامل القوة العقلية، والقوة
القلبية. فالعقل ينقص عند الغضب فيؤدي إلى قول الباطل ومن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : " اللهُم إٍنى أَسْألُك كَلٍمة الحَقِ في الغَضَب والرضى" (المصدر: الكلم الطيب - الصفحة : 106 - الحكم : صحيح ) وكتب أبو بكرة إلى ابنه، بأن لا تقضي بين اثنين وأنت غضبان، فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (لا يَقضِيَنَّ حَكَمٌ بين اثنين وهو غَضْبان) – صحيح البخاري -الرقم أو الصفحة : 7158


من فوائد هذا الحديث:



  • حرص الصحابة رضى الله عنهم على ما ينفع ، لقوله : "أوصِني" .


  • ]أن المخاطِب يخاطَب بما تقتضيه حاله
    وهذه قاعدة مهمة، فإذا قررنا هذا لا يرد علينا الإشكال الآتي
    وهو أن يقال : لماذا لم يوصيه بتقوى الله عزَّ وجل ، كما قال
    تعالى: ( وَلَقَد وَصَّيْنَا الَّذينَ أُوتُوا الكتابَ من قَبْلِكُمْ وإِيَّاكم أَن اتَّقُوا اللهَ
    ]

    فالرسول أدرك ان هذا الرجل يغضب كثيرا فأوصاه بعدم الغضب مثل ان توصي انسان يصاحب الأشرار بعدم مصاحبتهم[ .. وهكذا .ولذلك ه القاعدة التى علمنا اياها الرسول تقتضي حال المخاطب وليست أعلى ما يوصى به لان اعلى ما يوصى به غير ذلك

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

رسولنا الكريم حبيباتي عليه أفضل الصلاة والسلام لم يغضب لنفسه قط فعَنْ
أَنَس ، قَالَ : " لَقَدْ خَدَمْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى
اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ ، فَوَاللَّهِ مَا
قَالَ لِي : أُفٍّ قَطُّ ، وَلَمْ يَقُلْ لِشَيْءٍ فَعَلْتُهُ :
لِمَ فَعَلْتَ كَذَا ، وَلا لِشَيْءٍ لَمْ أَفْعَلْهُ أَلا
فَعَلْتَ كَذَا "
. المصدر: معجم الشيوخ - الصفحة : 1/463 - الحكم : صحيح




والغضب جَمرة
يلقيها الشيطان في جوف ابن آدم فهو سيطرة الشيطان عليك. فكم من
جريمة ارتكبت بسبب الغضب وكم من ارحام قطعت بسبب الغضب وكم من نساء طلقت
بسبب الغضب وكم من صداقات قطعت، وارتُكبت بسببه العديد من التصرفات
التي يندم عليها صاحبها ساعة لا ينفع الندم
[
. انه شعبة من شعب الجنون والغضبان أحياناً تنظر إليه؛ فتتصور منظرا قبيحا، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "ألا ترون إلى جمرة عينيه وانتفاخ أوداجه" (المصدر: الأمالى المطلقة - الصفحة أو الرقم : 169 الحكم : حسن) ،
يا أخواتي، الشيطان يفرح بغضب العبد ليستغل الغضب؛ فيما يعود على العبد بالضرر
فخراب البيوت وهدمها .
طيب هنا لازم يخطر في بالنا سؤالمتى يكون الغضب واجب ؟



والجواب: أن ليس كل الغضب شرا بمعنى ان الانسان عندما يغضب حين يرى حرمات الله تنتهك هذا غضب في مكانه ،
فالغضب الواجب هو ما كان -لله تعالى- عندما تنتهك محارمه ، وهذا
النوع ثمرة من ثمرات الإيمان إذ أن الذي لا يغضب في هذا المحل
ضعيف الإيمان ، فالنبي - صلى الله عليه وآله وسلم- لا يُعرف غضبه
إلا إذا انتهكت محارم الله تعالى
كما قالت عائشة رضي الله عنها : (وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه , إلا أن تنتهك حرمة الله , فينتقم لله عز وجل) أخرجه البخارى ومسلم
ومن ما يدل على الوعيد الشديد لمن لا يغضب عندما تنتهك حرمات الله، قول
رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من قوم يعمل فيهم بالمعاصي ثم
يقدرون على أن يغيروا فلا يغيروا إلا يوشك أن يعمهم الله بعقاب
رواه أبو داود (4338) , باب الأمر والنهي.


وشواهد هذا النوع من الغضب كثيرة في سيرة نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام وهنا أذكر بعض منها لما فيها من عِبر وفوائد:

  • عن
    أبي مسعود الأنصاري ــ رضي الله عنه ـ قال: قال رجل:يا رسول الله !
    لا أكاد أدرك الصلاة مما طول بنا فلان ؟ــ فما رأيت النبي صلى
    الله عليه وسلم في موعظة أشد غضباً من يومئذ ــ فقال أيها الناس إنكم منفرون فمن صلى بالناس , فليخفف , فإن فيهم المريض, والضعيف , وذا الحاجة) - صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم 90.




  • عن أبي موسى ــ رضي الله عنه ــ قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم , عن أشياء كرهها, فلما أُكثر عليه , غضب ثم قال: (سلوني عما شئتم) قال رجل : من أبي ؟ قال : (أبوحذافة) , فقام آخر فقال : من أبي يا رسول الله ؟ قالأبوك سالم مولى شيبة) فلما رأى عمر ما في وجهه , قال: يا رسول الله ! إنا نتوب إلى الله عزوجل. صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 92.


  • عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: بينما النبي صلى الله عليه وسلم يصلي، رأى في قبلة المسجد نخامة، فحكها بيده، فتغيظ، ثم قال: (إن أحدكم إذا كان في الصلاة، فإن الله حيال وجهه، فلا يتنخمن حيال وجهه في الصلاة). صحيح البخارى - الصفحة أو الرقم : 6111.





وهناك غضب مباح : وهو مالم يكن من النوعين السابقين. (أي الغضب المذموم والغضب الواجب) كالغضب إذا أهين شخصه ولم يتجاوز بغضبه حدود الشرع . وكظمه هنا خير وأبقى قال تعالى (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) سورة آل عمران آية 134

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]وحتى نعرف كيف يمكن اجتناب الغضب وجب اولا معرفة اسبابهبعض أسباب الغضب : - العُجب : وهو نوع من الكِبْر ولا عياذ بالله.- الظلم- المراء أو الجدال - الحسدالفقر

(( كيف أجتنب الغَضَب ))

1- التعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يأمر من غضب بتعاطي أسباب تدفع عنه الغضب فأمر بالتعوذ من الشيطان لأنه سبب الغضب والعدوان. رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلا مغضبا قد احمر وجهه فقال إنى لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد لو قال أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ). المحدث المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم : 7/888 .
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
2- السكوت عن الكلام فقد نهى الغضبان عن الكلام سوى الاستعاذة : فقال صلى الله عليه وسلم : " إذا غضب احدكم فليسكت". المصدر : صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم : 69- الحكم: صحيح. [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

3- الوضوء : وقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم» صحيح البخاري الصفحة أو الرقم : 7171 . كما
قال الرسول صلى الله عليه وسلم : «إن الغضب من الشيطان ، وإن
الشيطان خلق من النار ، وإنما تطفأ النار بالماء ، فإذا غضب أحدكم
فليتوضأ»
أخرجه أبو داود (4784) ، وأحمد (4/226) ، والبغوي في شرح السنة (3583)

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
- وأمره بالتحول عن الهيئة التي هو عليها .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :إِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ وَهُوَ قَائِمٌ فَلْيَجْلِسْ فَإِنْ ذَهَبَ عَنْهُ الْغَضَبُ وَإِلَّا فَلْيَضْطَجِعْ . رواه ابو داوود - الرقم : 4782

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

5- الاستغفار
6- مصاحبة الأخيار .. ابتعد عن الاجواء المحيطة الباعثة للغضب .
كما أن الحِلم هو وسيلة لامتلاك الغضب .. والحلم عكس الغضب اما الرفق فعكس العنف الحِلم في إنك تاخدي القرار اما الرفق ففي اتخاذ القرار عشان كدة الحلم قبل الرفق) .



[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
(( فوائد الحلم ))
الحليم له القوَّة في التَّحكُّم في انفعالاته، قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: (( ليس الشَّديد بالصُّرَعَة، إنَّما الشَّديد الذي يملك نفسه عند الغضب)) -صحيح البخارى (6114) ومسلم (2609)


[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

شرح الحديث:

و(الصرَعة) بضم الصاد وفتح الراء ، وأصله عند ال: من يصرع الناس كثيرة
وبين النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ في هذا الحديثأن الشديد ليس بالصرعة فقال : (( ليس الشديد بالصرعة
)) أي : ليس القوي في الصرعة الذي يكثر صرع الناس فيطرحهم ويغلبهم
في المصارعة ، هذا يقال عنه عند الناس إنه شديد وقوي ، لكن النبي
صلي الله عليه وسلم يقول : ليس هذا الشديد حقيقة ، (( إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب
)) أي : القوي حقيقة هو الذي يصرع نفسه إذا صارعته وغضب ملكها
وتحكم فيها ، لأن هذه هي القوة الحقيقة ، قوة داخلية معنوية يتغلب
بها الإنسان على الشيطان.


وقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على من اتصف بالحلم من الصحابة فقال لأشج عبد قيس :
فيك خصلتين يحبهما الله :الحلم والأناة - صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم : 17

فالحِلم اوالصبر على الأذى والرفع عن الظلم أفضل أخلاق اهل الدنيا والاخرة .
وخير الناس بطيء الغضب سريع الرجوع عنه وشره سريع الغضب بطيء الرجوع بالرضا
والحِلم الحقيقي هو حِلم الله سبحانه وتعالى على خلقه
ليس الحلم انك إذا ظُلِمت حلمت وإذا قدرت انتقمت لأ .. الحليم الحقيقي هو الذي إذا ظلم حلم وإذا قدر عفى. فأحق المتصفين بالحلم هم الرسل من أخلاق الأنبياء الحلم والأناة وقيام الليل

وقد بلغ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم غاية الحِلْم والعفو.
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
والسُّنَّة النَّبويَّة حافلة بمواقف الرَّسول الكريم في الحِلْم وهنا اذكر بعض منها:

ومما
يدل على ذلك ما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه (أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم أدركه أعرابي , فأخذ بردائه, فجذبه جذبةً شديدة ,
حتى نظرت إلى صفحة عُنُق رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أثرت فيه
حاشية الرداء من شدة جذبته . ثم قال : يا محمد مُر لي من مال الله
الذي عندك . فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم , فضحك
وأمر له بعطاء). صحيح البخاري برقم (5472) ومسلم برقم (1057).

وعن عائشة رضي الله عنها
أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا رسول الله هل أتى عليك
يوم كان أشد من يوم أحد؟ فقال : لقد لقيت من قومك وكان أشد ما لقيت
منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم
يجبني إلى ما أردت فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أستفق إلا بقرن
الثعالب فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها
جبريل فناداني فقال إن الله عز وجل قد سمع قول قومك لك وما ردوا
عليك وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم قال فناداني ملك
الجبال وسلم علي ثم قال يا محمد إن الله قد سمع قول قومك لك وأنا
ملك الجبال وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك فما شئت إن شئت أن
أطبق عليهم الأخشبين فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا
صحيح البخاري برقم (3231) ومسلم برقم (1795).

أترين اختي كيف كان الحبيب المصطفى

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
فداك نفسي بل وابي وامي يا حبيبي يا رسول الله

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

الوسائل المُعينة على اكتساب الحلم

- الإعراض عن الجاهل .. وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .. ومن غضب فعليه أن يتذكر حلم الله عليه وأن يخشى عقابه فقدرة الله عليك اعظم من قدرتك على الخلق قال تعالى: وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ [البقرة: 235.
- تذكُّر الثَّواب مِن الله للعافين عن النَّاس
- الرحمة بالجاهل
- التَّرفُّع عن المعاملة السَّيِّئة بالمثل.
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
ذكري نفسك بحِلم الله عليك رغم ما ترتكبين من معاصي ، بحلم الله عليك رغم تقصيرك ،
فتحلمي على الآخرين
وعليك ان تتذكر عاقبة الغضب وهي الندم والحسرة
وان الدنيا أهون من ان يغضب لها فتقهري نفسك عن الغضب
ومن لم يكن حَليما فعليه ان يدفع نفسه للحِلم.
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
وأخيرا استغفر الله لي ولكم وجعل هذا في ميزان حسناتي وجعله عملا خالصا لوجه الله الكريم

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://modrn.hooxs.com
 
الغضب والحلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات شباب مودرن :: القسم الاسلامي :: السيره النبويه-
انتقل الى: