شبكة ومنتديات شباب مودرن

متابعه يوميه .موباريات كاس العالم فن سياسه حوادث اقتصاد ، العاب برامج واشئ اخر
 
شات شباب مودرن  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مقــــدمـــة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 17/08/2012
العمر : 27
الموقع : modrn.hooxs.com

مُساهمةموضوع: مقــــدمـــة   الأحد مارس 10, 2013 1:55 am

بسم الله الرحمن الرحيم
إن
الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره , ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن
سيئات أعمالنا , من يهده الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له , وأشهد
أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله
عليه وسلَّم تسليما كثيرا , حمداً لله الذى أنزل القرآن بلسان عربيٍّ مبين ،
وصلاة وسلاماً على أفصح من نطق الضاد من العالمين ، وعلى آله وأصحابه
أجمعين ،

( يأيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون )
(
يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث
منهما رجالاً كثيراً ونساءً واتقوا الله الذى تساءلون به والأرحام إن الله
كان عليكم رقيبا )

( يأيها الذين ءامنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما )
أما بعد ؛
فإن أولى العلوم ذِكْراً وقدراً ، وأعظمها ذُخْراً وفَخْراً : القرآنُ العظيم ، المحثوثُ على تعلُّمه معنى ولفظاً ، يقول النبيُّ :
« خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ »

لذا
عكف أهل الإسلام والمِلَّة : على تعليمه وتعلُّمه ، ولم يَخْلُ زمان وعصر
مِمَّن جَمَعَ فى سبيل ذلك شيئاً ، وممن تعلَّق من ذلك بسبب






عن
عبدالله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم : من تعلم بابا
من العلم لِيُعَلِّمَهُ للناس أُعْطِيَ كما يعطى لسبعين صدِّيقا






قال
شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - فى مجموع فتاواه: ومعلوم أن تعلم
العربية وتعليم العربية فرض على الكفاية , وكان السلف يؤدبون أولادهم على
اللحن , فنحن مأمورون أمر إيجاب أو أمر استحباب أن نحفظ القانون العربي ,
ونصلح الألسن المائلة عنه ؛ فيحفظ لنا طريقة فهم الكتاب والسنة , والاقتداء
بالعرب فى خطابها , فلو ترك الناس على لحنهم كان نقصاً وعيبا - فكيف إذا
جاء قوم إلى الألسنة العربية المستقيمة , والأوزان القويمة , فأفسدوها
بالمفرادت والأوزان المفسدة للسان الناقلة عن العربية العرباء إلى أنواع
الهذيان , الذى لا يهذى به إلا قوم من الأعاجم .


فاللغة ذات
أهمية بالغة , والعربية الفصحى هي لغة القرءان ولغة السنة , فلو صبت - هذه
العلوم التى يطلبها الطالب فى قالب العامية مثلاً لأخلـَّـت بالعلوم
الشرعية وأفسدتها , وهذا معلوم بأدنى تأمل ؛ وذلك لأن العربية وكذلك كل لغة
لها أصولها وقوامها , وما انحرف عن تلك الأصول والقوام فلا يمكن أن يستعمل
للإفهام كما يراد من العربية الفصحى , ولذا لا يمكن للطالب أن يرتقى لفهم
معانى الكتاب والسنة إلا إذا ارتقى فى فهم العربية وفقهها , والعلم درجات ,
فهناك علم للمختصرين أو لأصحاب الاختصار أو للمبتدئين , وهناك درجة علمية
للمتوسطين , وهناك درجة عالية للمنتهين , والانتهاء بالعلوم بحر فى الحقيقة
, والعربية واسعة جداً حتى يقول الإمام الشافعي - رحمه الله - فى الرسالة :
[ إن العربية لا يمكن أن يحيط بها أو يعرفها إلى النهاية إلا نبي ] , إذا
فما أدنى النهاية ؟! ينبغى لطالب العلم , أو للمنتهين , أو للبالغين درجة
عليا فى العلم أن يعرفها [أي اللغة العربية ] , وإلا ما سيدركون من معانى
الكتاب والسنة ما يريدونه بسهولة .


والشريعة
وعاؤها لغة العرب , لغة القرءان , لغة النبي - صلى الله عليه وسلم – [هو
بأبى وأمى ], ولم يكن الرسول - صلى الله عليه وسلم - يتكلم بغير هذه اللغة






فإنّ الّلسان العربيَّ شعار الإسلام وأهله ، واللغات من أعظم شعائر الأمم التى بها يتميّزون
اللسان
الذى اختاره الله عز وجل لسان العرب فأنزل به كتابه العزيز ، وجعله لسان
خاتم أنبيائه محمد صلى الله عليه وسلم ، ولهذا نقول :ينبغى لكل شخص يقدر
على تعلم العربية أن يتعلمها لأنها اللسان الأولى وأيضا- فان الله- تعالى-
لما أنزل كتابه باللسان العربي وجعل رسوله مبلغا عنه للكتاب والحكمة
بلسانها العربيِّ ، وجعل السابقين إلى هذا الدين متكلمين به ، لم يكن سبيل
إلى ضبط الدين و معرفته إلا بضبط اللسان ، وصارت معرفته من الدين ، وصار
اعتبار التكلم به
أسهل
على أهل الدين فى معرفة دين الله ، وأقرب إلى إقامة شعائر الدين ، وأقرب
إلى مشابهتهم للسابقين الأولين من المهاجرين والأنصار ،فى جميع أمورهم

والآن
صارت العربية مهجورة عند كثير...،ولا ريب أن هذا مكروه إنما الطريق الحسن
اعتياد الخطاب بالعربية حتى يتلقنها الصغار فى المكاتب ، وفى الدور ، فيظهر
شعار الإسلام وأهله ، ويكون ذلك أسهل على أهل الإسلام فى فقه معنى الكتاب
والسنة وكلام السلف ، بخلاف من اعتاد لغة ثم أراد أن ينتقل إلى أخرى ، فإنه
يصعب ، واعلم أن اعتياد اللغة يؤثر فى العقل ، والخلق والدين ، تأثيراً
قوياً بيناً ، ويؤثر – أيضاً- فى مشابهة صدر هذه الأمة من الصحابة
والتابعين ، ومشابهتهم تزيد العقل والدين والخلق ، وأيضاً فإن نفس اللغة
العربية من الدين ، ومعرفتها فرض واجب ، فإن فهم الكتاب والسنة فرض ، ولا
يفهم إلا بفهم اللغة العربية ، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ، ثم
منها ما هو واجب على الأعيان ، ومنها ما هو واجب على الكفاية ، وهذا معنى
ما رواه أبو بكر بن أبى شيبة ، حدثنا عيسى بن يونس ، عن ثور ، عن عمر بن
زيد قال : كتب عمر إلى أبى موسى – رضي الله عنه – أما بعد : ( فتفقهوا فى
السنة وتفقهوا فى العربية ، وأعربوا القرآن ، فإنه عربيّ ) ؛ وفى حديث آخر
عن عمر رضي الله عنه أنه قال :

( تعلموا العربية فإنها من دينكم ، وتعلموا الفرائض فإنها من دينكم ) .
وهذا
الذى أمر به عمر _ رضي الله عنه – من فقه العربية وفقه الشريعة ، يجمع ما
يحتاجه إليه ، لأن الدين فيه أقوال وأعمال ، ففقه العربية هو الطريق إلى
فقه أقواله ، وفقه السنة هو فقه أعمال.


وأدعو الله أن يوفقنا فى تعلم اللغة العربية , وأن يوفقنا فى تعلم ما نجهله , وأن ينفعنا بما علَّمنا .
وإن شاء الله سيكون هنا فى قسم
التجويد مواضيع كثيرة خاصة بالتجويد , تُعْرَض تباعا , وكل من لديه استفسار
أو اقتراح فليأتِ به إلينا هنا وستكون المواضيع متوالية وسنتابعها إن شاء
الله لمعرفة ردودكم عنها والمطلوب فى كل موضوع .

وفقنا الله وإياكم لما فيه رضاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://modrn.hooxs.com
 
مقــــدمـــة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات شباب مودرن :: القسم الاسلامي :: التجــــــــويـــــــد-
انتقل الى: